أريب ساهمت بالوساطة الرقمية في قروض بقيمة ١٥٠ مليون ريال, بسهولة و شفافية غير مسبوقة.

للأغلبية العظمى، الحصول على تمويل لشراء بيت او سيارة او اي غرض عال التكلفة، لا زال قرار له تأثير قوي في حياتنا. الكثير منا يجد عملية البحث والتقديم على قرض عملية مرهقة، تتطلب التعامل مع عدة أطراف وإنهاء الكثير من الإجراءات بشكل يدوي مما يؤدي الى خلل في اتخاذ القرار عند المقترض حتى يكون البعد عن التعقيد هو غاية المقترض عوض عن البحث الحثيث عن افضل خيار يعود على المقترض بأعلى قيمة مالية. مع التحولات الجذرية في البنية التحتية الرقمية في المملكة نحن مؤمنون أن المستهلك يستحق أفضل مما يوفره السوق. بذلك نحن سعداء بالإعلان عن استثمارنا في أريب، شركة وساطة رقمية سعودية تسعى لجعل تمويل الأفراد أكثر انسيابية.

أسس كل من المهندس وليد طلعت وعمر الحماد ومحمد الدسوقي, أريب في عام ٢٠١٩ في منطقة الرياض. لدى الفريق المؤسس خبرة تفوق ٥٠ سنة في مجالات التقنية والتمويل. حصلت الشركة على الموافقة الأولية من البنك المركزي السعودي (ساما) لتقديم خدمات الوساطة الرقمية لمنتجات التمويل مثل تمويل المركبات، والتمويل العقاري وغيره. بالرغم من تحديات جائحة كوفيد-١٩، شهدت أريب نموا كبيرا في حجم التمويل عن طريق منصتها حيث بلغت ساهمت بالوساطة الرقمية في قروض بقيمة ١٥٠ مليون ريال خادمة اكثر من ٥٠,٠٠٠ عميلا في مختلف مناطق المملكة.

أول منتجات شركة أريب هي منصة “سيارات” وهي منصة وساطة رقمية متخصصة في قروض المركبات، تعمل على رقمنة كامل رحلة حصول العميل على التمويل. سابقا، كان على العميل البحث وإيجاد سيارة كما يرغب بشكل يدوي ومن ثم الذهاب للبنوك وشركات التمويل للحصول على عروض تمويلية. خلال هذه العملية تكثر الأخطاء لعدم وجود ما يكفي من المعلومات لدى العميل لاتخاذ قرار أقرب للصواب. سيارات تسهل العملية بشكل كبير وتمنح جهات التمويل معلومات دقيقة مؤكدة وكذلك تعطي العملاء عدة عروض للتمويل وتمكنهم من اختيار اكثر خيار يناسب العميل. علاوة على ذلك, أريب تسعى لإضافة منتجات اخرى لخدماتها مثل التمويل الشخصي، التمويل العقاري، البطاقات الإئتمانية وغيرها ومن المتوقع إطلاقها في المستقبل القريب.

نمت قروض المنازل والسيارات للأفراد في المملكة العربية السعودية بنسبة 260٪ من 125 مليار ريال سعودي في عام 2016 إلى 330 مليار ريال سعودي في عام 2020، تشير دراسة استقصائية حديثة إلى أن ما يقرب من ثلثي المستهلكين تقدموا بطلبات للحصول على قروض عبر الإنترنت إما جزئيًا أو كليًا. علاوة على ذلك، من المتوقع أن ينمو سوق الإقراض الرقمي بنسبة 12٪ بشكل مركب سنويا حتى عام 2026. نتوقع حدوث تحول رقمي في مجال الإقراض نتيجة للتحول الرقمي واعتياد الناس على الحلول التقنية وافتقار المنطقة لحلول تقنية في قطاع التمويل.

يضيف استثمارنا في أريب إلى محفظتنا المتنامية من شركات التقنية المالية في المنطقة. نعتقد أن القطاع المالي في المملكة العربية السعودية يمر بتحولات جذرية تفتح الباب لفرص عظيمة في عدة مجالات. تمكننا خبرتنا في ميراك المالية في مجال التقنية المالية ومزودي خدمات الدفع وحلول برمجيات التقنية المالية كخدمة ومنتجات التقنية المالية للشركات أن نًقدم قيمة مضافة كبيرة إلى أريب ومنتجاتها القادمة. نؤمن أن المستهلك المحلي يستحق حلولا أفضل، ويسعدنا دعم مؤسسي أريب في تحقيق رؤيتهم والمساهمة في تشكيل مستقبل التمويل الرقمي في المملكة العربية السعودية.


عودة للخلف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.