يبلغ حجم سوق الاتصالات وتقنية المعلومات للأعمال (B2B) في المملكة 30 مليار ريال سعودي و يتوقع أن ينمو بمعدل مركب %7للسنوات الخمس القادمة، ويرتكز مستقبل القطاع بشكل جوهري على تقنيات البيانات مثل إدارة البيانات، استراتيجية البيانات، الحوكمة، وغيرها من التقنيات الرئيسة في صلب خطط التحول الرقمي للمملكة.

أسس هاني اللهيبي و بندر العمري ماستر وركس في عام ٢٠١٠ في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، ثم توسعت عمليات الشركة سريعًا حتى أسست مكاتب إقليمية في مصر والإمارات العربية المتحدة والأردن والهند. تخصصت الشركة في تقنيات البيانات وتقدم خدماتها في مجالات عدة تشمل إستراتيجية و حوكمة وإدارة البيانات و كذلك عرض وتسييل البيانات. وعلاوةً على المنتجات والخدمات المتعلقة بالبيانات، تقدم ماستر وركس حلولًا تقنية في مجالات الرقمنة، مثل إدارة واجهات برمجة التطبيقات (API) وأتمتة العمليات الروبوتية (RPA).
تمتاز ماستر وركس بقدرتها على تحويل البيانات إلى أصول ذات قيمة نوعية و نجحت في ذلك مع أكثر من 140 عميلًا في القطاعين العام والخاص، وعلى مستوى 250 مشروعًا. لم يتوقف مؤسسو الشركة عند هذا الحد، بل عملوا على تطوير منتجات وحلول مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات المنطقة ومواجهة تحدياتها، ومن بين هذه الحلول برنامج إدارة المشاريع الرقمي “P+” وبرنامج إدارة الاستراتيجية الرقمية “S+”. وتستخدم هذه البرمجيات أكثر من ٢٥ منظمة في المملكة لإدارة المشاريع و الاستراتيجيات الرقمية. كما حققت برامج أخرى للشركة نجاحًا كبيرًا، مثل برنامج مؤشرات الأداء المالية والتشغيلية الأساسية “Leopard” وأداة حوكمة البيانات “Octopus”، وبرنامج تحليل وسائط الفيديو “Baseer”.

نجحت الشركة في إبرام شراكات مع أكثر من ٢٠ شريكاً من أهم مقدمي التقنيات عالميا في مجالاتهم. بذلك أصبحت ماستر وركس تملك قاعدة قوية ومتكاملة من التقنيات عالية الجودة و الخبرات المتفوقة في تخطيط و تنفيذ المشاريع التقنية بكفاءة عالية مما يجعلها شريك ذا قيمة فريدة لعملائها في كل القطاعات حيث ما كان الاحتياج لتقنيات البيانات المتقدمة محلياً. أصبحت الحلول والمنتجات المتعلقة بالبيانات جزءًا لا يتجزأ من أنشطة أعمال الشركات محليا
(B2B)، حيث يتوقع أن يبلغ حجم قطاع الشركات والأعمال (B2B) بسوق الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي 42 مليار ريال سعودي (ما يعادل 11.2 مليار دولار أمريكي) بعد خمس سنوات. ومن المتوقع أن متطلبات التوطين وحدها كفيلة بأن تكون محركًا أساسيًا لمجال حلول البيانات، جنبًا إلى جنب مع المحركات الأساسية الأخرى، مثل التطورات التقنية في جودة البيانات والإدارة والحوكمة.علاوة على ذلك، وبصفتها جزءًا من إجمالي الناتج المحلي، لا تزال نسبة نمو الإنفاق في مجال حلول تقنية المعلومات للشركات والأعمال (B2B) بالمملكة قابل للنمو 90% على الأقل، وذلك مقارنةً بالأسواق الدولية الناضجة، مثل فرنسا وألمانيا وإسبانيا وغيرها من الدول. واليوم، أصبحت ماستر وركس من الشركات الرائدة في المجال، ومن المتوقع أن تستحوذ على حصة سوقية أكبر بفضل هذا النمو المتسارع للسوق وتوسع الشركة الكبير.

في الوقت الحالي، تستعد الشركة لمرحلة الطرح العام في المملكة، وهي محطة بارزة في مسيرة الشركة وخطوة مهمة في طريق تحقيق خططها المستقبلية. وبالتزامن مع استعداد الشركة للطرح العام، تعمل ماستر وركس على مضاعفة نشاطها في تطوير الحلول التقنية المحلية، ساعية لإنتاج برمجيات جديدة تخدم شركائها و توسع نطاق شريحة العملاء المستهدفة. تتميز الشركة بإمكانات بحث وتطوير هائلة، مما مكنها من أن تصبح   الشركة الرائدة والأكثر طلبًا في مجال حلول البيانات في المملكة، لذا تسعى ماستر وركس إلى توسيع نطاق خدماتها وترسيخ مكانتها كشركة وطنية رائدة في مجال التقنية تدفع بالمملكة إلى الأمام على الصعيد التقني عالمياً.

بالمقارنة مع جميع شركات المساهمة العامة لمجموعة العشرين (G20)، فإن شركات التقنية السعودية تمثل جزءا صغيرا جدا من الأسواق العامة السعودية، حيث تشكل 1.83٪ فقط من إجمالي القيمة السوقية من مجموع السوق الرئيسي وسوق نمو (مع استثناء أرامكو). بالمقابل يبلغ تمثيل الشركات التقنية في الأسواق العامة لمجموعة العشرين في المتوسط ​​7.5٪ والوسيط ​​10.7٪، مما يُظهر قدرة المملكة على زيادة نسبية لا تقل عن 5 أضعاف (238 مليار ريال سعودي إضافية في القيمة السوقية). نحن متفائلون جدا بهذه الفرصة العظيمة في الأسواق العامة السعودية، ونكرس جهودنا في ماستر وركس لقيادة تحقيق هذه الاهداف الواعدة.


عودة للخلف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.